متلازمة تكيس المبايض

متلازمة تكيس المبايض – المضاعفات والعلاج المناسب

  • متلازمة تكيُّسات المبايض مجموعة من الأعراض المرتبطة بعدم التوازن الهرموني الذي يؤثر في النساء.
  • يمكننا إدارة حالة متلازمة تكيس المبايض من خلال اتباع مَسار علاجي يقترحه الطبيب المختص، مع اتباع نظام غذائي صحي متوازن.
  • يوجد فرق بين متلازِمة تكيُّس المبايض المتعددة وتكيس المِبْيَض؛ نوضحه لكم في مقالنا.

تتعدد قضايا صحة المرأة في الآونة الأخيرة، ولعل أشهرها: سرطان الثَّدْي، وهشاشة العظام، ومتلازمة تكيس المبايض، أو مُتلازِمة المِبيَض مُتعدِّد التكيُّسات pcos، وهو ما نتحدث عنه باستفاضة في مقالنا هذا.

نجيب لكِ -عزيزتي- في مقالنا عن أكثر الأسئلة الشائعة حول موضوع متلازمة تكيُّس المبايض، والتي تتضمن: ما هو مرض متلازمة تكيُّس المبايض؟ وما أعراض متلازمة تكيُّس المبايض للبنات؟ وما علاج متلازمة تكيُّس المبايض؟ وهل يوجد علاقة بين متلازمة تكيُّس المبايض والحمل؟ فتابعوا معنا.

 ما حالة متلازمة تكيس المبايض، وما مضاعفاتها؟

متلازمة تكيسات المبايض مجموعة من الأعراض المرتبطة بعدم التوازن الهرموني الذي يؤثر في النساء والفتيات في سن الإنجاب عامةً، ويشير مصطلح “متلازمة المبيض متعدد التكيسات” إلى أن المشكلة أساسًا في المِبْيَضَيْن، وأنه قد يوجد أكياس متعددة على المبيضين. لكنها ليست أكياسًا، بل هي بُوَيْضات لم تتطور تطورًا صحيحًا.

مع أن متلازمة تكيس المبايض حالة هرمونية، فإن السبب الدقيق غير مفهوم تمامًا، وقد يكون مرتبطًا بتاريخ العائلة وعلم الوراثة ونمط الحياة والبيئة، ويُظَن أن زيادة مستويات الأنسولين تجعل المِبْيَضَيْنِ يعملان عملًا مختلفًا، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات الأندروجينات، وتسبب هذه الهرمونات أعراضًا مختلفة لمتلازمة تكيسات المبايض.

يعاني نحو 85% من النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض من مقاومة الأنسولين، مما يعني أن الجسم يمنع الجلوكوز من الدخول إلى الخلايا، ويُنتج الجسم المزيد من الأنسولين.

أعراض متلازمة تكيس المبايض

عادةً ما يكون لدى النساء المصابات بَدَاءُ متلازمة تكيسات المبايض أو مُتلازِمة المِبيَض مُتعدِّد التكيُّسات pcos؛ اثنان على الأقل من الحالات الثلاث الآتية:

  • غياب الإباضة، مما يؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية أو عدم وجود الدورة الشهرية على الإطلاق.
  • علامات ارتفاع الأندروجينات، مثل: وجود شعر زائد في الجسم أو الوجه.
  • نمو غير طبيعي على أحد المِبْيَضَيْنِ أو كليهما، ويُظَنُّ أن هذه النموات هي أكياس مملوءة بالسوائل، ولكن تشير الأدلة الحديثة إلى أن النمو هو بصيلات مِبْيَضِيَّة توقفت عن النمو.

قد تسبب متلازمة تكيس المبايض أعراضًا صحية أخرى غير مرغوب بها، مثل:

  • نمو الشعر غير المرغوب فيه، وظهور بُقَع داكنة على الجلد، وحَب الشباب.
  • زيادة الوزن.
  • النزيف غير المنتظم.

مضاعفات متلازمة تكيس المبايض

تسبب متلازمة تكيسات المبايض بعض المشكلات الصحية والمضاعفات، وهي:

  1. انقطاع التنفس الانسدادي في أثناء النوم.
  2. مقاومة الأنسولين.
  3. متلازمة التمثيل الغذائي، وهي مجموعة من عوامل الخطر لأمراض القلب والسُّكَّرِيّ من النوع الثاني، والسُّمنة.
  4. أمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم.
  5. اضطرابات المِزاج، مثل القلق والاكتئاب.
  6. تَضَخُّم بِطانة الرَّحِم، وسرطان الرحم.

ولكن الجيد من الأمر أنه إذا تم التحكم في مستويات الهرمون، يمكن أن يعمل المِبْيَضَان طبيعيًّا، وقد تتحسن الأعراض.

هل يوجد علاج لحالة مُتلازِمة المِبيَض مُتعدِّد التكيُّسات؟

يؤسفنا قول إنه لا يوجد حاليًا علاج لحالة مُتلازِمة المِبيَض مُتعدِّد التكيُّسات، ولا تختفي من تلقاء نفسها، وأنه تعتمد متلازمة تكيس المبايض على علاج الأعراض المصاحبة لها.

حتى بعد انقطاع الطمث، غالبًا ما تستمر النساء المصابات بمتلازمة تكيسات المبايض في الحصول على مستويات عالية من الأندروجينات بالإضافة إلى مقاومة الأنسولين. وهذا يعني أن المخاطر الصحية المرتبطة بمتلازمة تكيس المبايض تستمر مدى الحياة.

نظرًا لأن مُتلازِمة المِبيَض مُتعدِّد التكيُّسات pcos تشتمل على مجموعة واسعة من الأعراض، فقد يستخدم الأطباء مجموعة متنوعة من العلاجات لهذه الحالة وأعراضها، ويشتمل علاج تكيس المبايض المتعدد على: الأعراض الخاصة بكل سيدة، والمشكلات الصحية الأخرى، والرغبة في الإنجاب.

كذلك بعض العلاجات الشائعة لأعراض متلازمة تكيس المبايض يمكن أن تمنع الحمل أو قد تضر الجنين في أثناء الحمل، ولذلك يفضل مناقشة أهداف الخصوبة والرغبة في الإنجاب مع الطبيب المختص قبل البدء في خطة علاج للحصول على أفضل مسار علاجي لحالة متلازمة تكيس المبايض والتي تتناسب مع وضعكِ.

يمكن استخدام العديد من العلاجات معًا، وتتضمن: حبوب منع الحمل، وهناك أيضًا أدوية أخرى تمنع تأثير الأندروجينات، والتي تساهم في تقليل تساقط شعر فَرْوَة الرأس، ونمو شعر الجسم والوجه، وحَب الشباب.

يمكن لدواء يُدعى الميتفورمين أن يخفض مستويات السكر في الدم والأنسولين والأندروجين، ومن ثَم يساهم في إنقاص الوزن ومنع الإصابة بمرض السُّكَّرِيّ، بالإضافة إلى ذلك، قد يساعد الميتفورمين في استئناف عملية الإباضة وهذا سيزيد من فرص الحمل.

تواجه العديد من النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض صعوبة في الحمل. ومع ذلك فهذا لا يعني بالضرورة عدم القدرة على إنجاب الأطفال، يساعدك طبيبك في وضع خُطَّة علاجية تُعَزِّز من الإباضة وتَزيد فرص الحمل، فلا داعيَ للقلق!

تُرى ما هو الفرق بين تكيس المبايض ومتلازمة تكيس المبايض؟

مثلما ذكرنا سابقًا أن متلازمة تكيس المبايض هي خلل هرموني يؤثر في عملية الإباضة، أما تكيس المبيض أو أكياس المبيض فما هو إلا أكياس مملوءة بالسوائل في المبيض تُدعى جريب المبيض، ولا تُغير بالضرورة عملية الإباضة، وهو ما يفسر الرد على سؤال هل يحدث حمل مع تكيس المبايض؟

كيف اعرف ان كنت اعاني من تكيس المبايض؟ وما هي الاسباب التي تؤدي الى تكيس المبايض؟

العثور على معظم أكياس المبيض يكون صُدفةً، ويكون دون أعراض تُذكَر، إذ وُجِد أنه تختلف أعراض تكيس المبايض عن أعراض تكيس المبايض المتعدد، فوُجِد أن معظم أكياس المبيض لا تسبب أي أعراض وتختفي من تلقاء نفسها، لكن تتضمن متلازمة تكيس المبايض اعراض أخرى، مثل: الخلل الهرموني، وحب الشباب.

وتختلف أعراض تكيس المبايض وفقًا لدرجات تكيس المبايض، من خفيف الي شديد.

1. أعراض تكيس المبايض الخفيف

تظهر أعراض تكيس المبايض الخفيف، وهي:

  1. آلام الحوض، قد تشعر بألم خفيف أو ألم حادٍّ في المنطقة الواقعة أسفل السُّرة باتجاه أحد الجانبين.
  2. الامتلاء أو الضغط أو الثقل في البطن.
  3. الانتفاخ.

2. أعراض تكيس المبايض الشديد

وقد تظهر أعراض تكيس المبايض الشديد، والتي تتضمن حدوث مضاعفات مثل الْتِوَاء المبيض، أو تَمَزُّق الكيس وهي من حالات الطوارئ.

هل تكيس المبايض خطير؟ وهل يمكن الشفاء من مرض تكيس المبايض؟

تعتمد خطورة تكيس المبايض على مدى وضع الحالة الصحية، وهل حجم الكيس كبير أم لا، وهل تسبب في حدوث مضاعفات تحتاج إلى تدَخُّل جراحي، أم ممكن معالجة الأمر دوائيًا.

ينصح الأطباء في بعض الحالات بتناول حبوب منع الحمل، وذلك لقلة تكوين الأكياس الجديدة، إلا إن المسار العلاجي يعتمد أيضًا على مدى الرغبة بالإنجاب والحالة الصحية الموضَّحة أمام الطبيب المختص.

دعونا نُلْقِ الضوء الآن على كيفية إدارة متلازمة تكيس المبايض، وهل يوجد نظام غذائي محدد يُفضَّل اتباعه؟

النظام الغذائي ومتلازمة تكيس المبايض

أظهرت الأبحاث أن عادات الأكل الصحية والنشاط البدني المنتظم يساهمان في التحكم في متلازمة تكيس المبايض.

ويتضمن التركيز على الحبوب الكاملة، والفواكه، والخضراوات والأطعمة الخالية من الدهون، والحليب قليل الدسم أو الخالي من الدهون أو الجُبن أو الزبادي يمكن أن يساعد في إدارة وزنِكِ وسكر الدم.

وإليك ِ -عزيزتي- بعض الأنظمة الغذائية المقترحة والمناسبة لحالة متلازمة تكيس المبايض، وهي:

نظام غذائي منخفض نسبة السكر في الدم

يساعد اتباع نظام غذائي منخفض السكر (GI) في التحكم في مستويات الأنسولين، وتناوُل الحبوب الكاملة والمكسرات والبذور فكرة جيدة. ونوصي أيضًا بتناوُل الفواكه والخضراوات وغيرها من الأطعمة منخفضة الكربوهيدرات.

نظام غذائي مضاد للالتهابات

تعد متلازمة تكيس المبايض التهابًا مزمنًا، ولذلك فإن اتباع نمط غذائي يتميز بخصائص مضادة للالتهابات يمكن أن يساهم في تخفيف أعراضها، وكذلك تقليل التلَف التأكسُدي بالخلايا، ويشمل النظام الغذائي المضاد للالتهابات على: التُّوت، والأسماك الدُّهنية، والخضراوات الورقية، وزيت الزيتون البِكْر.

نظام داش الغذائي

يساعد نظام DASH الغذائي على تقليل ضغط الدم وخطر الإصابة بأمراض القلب؛ إذ يعتمد على تجنب الأطعمة المحتوية على نسبة عالية من الدهون المشبَّعة والسكر، والتركيز على تناول الأطعمة، مثل: الأسماك والحبوب الكاملة، ومنتجات الألبان قليلة الدسم.

 ننصح أيضًا بتناول الكثير من الخضراوات والفواكه خاصةً المحتوية على السكريات الطبيعية، مثل: التمر الذي هو مصدر جيد لمضادات الأكسدة، وأيضًا يحمي من خطر الإصابة بأمراض القلب.

ننصح أيضًا باتباع بعض النصائح الخاصة بأي خطة أكل صحي للنساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض، مثل:

  • تناوُل أربع إلى خمس وجبات أو وجبات خفيفة يوميًا، بما في ذلك وجبة الإفطار مع تجنب تَخَطِّي وجبات الطعام.
  • التنوع في الأطعمة المتناوَلة، مثل: الفواكه والخضراوات، والحبوب، والأغذية البروتينية ومنتجات الألبان.
  • اختيار مصادر دهون صحية، مثل: زيت الزيتون، والجوز، واللوز.
  • تناول البروتين في جميع الوجبات والوجبات الخفيفة، وتشمل الخيارات الجيدة: زُبدة الجوز، واللحوم الخالية من الدهون، والأسماك، والفاصوليا والعدس، ومنتجات الألبان قليلة الدسم.
  • الاهتمام بالمشروبات، مثل: الماء، أو الحليب قليل الدسم، أو خالي الدسم أو مشروب الصويا المُدعم.

دور الرياضة في إدارة حالة متلازمة تكيس المبايض

ممارسة الرياضة جزء مهم في إدارة متلازمة تكيس المبايض (متلازمة المبيض متعدد التكيُّسات)؛ وذلك لأن النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض غالبًا ما يكون لديهن مستويات أعلى من هرمون الأنسولين، والعديد منهن يواجهن صعوبة في الحفاظ على الوزن الذي سيساعدهن على تحقيق إمكاناتهن الصحية البدنية.

تخفض التمارين الرياضية من مستويات الأنسولين، ومن ثَم تساهم في التحكم بالوزن، ويمكن أن تساعد أيضًا على تحسين الحالة المِزاجية.

 إذا كنتِ لا تمارسِين الكثير من التمارين الرياضية الآن، فابدئي شيئًا فشيئًا وواصلي العمل حتى تصلي إلى هدف اللياقة البدنية الخاص بكِ، ننصحكِ بممارسة الرياضة ممارسة منتظمة، وزيادة النشاط البدني  إلى 5 أيام على الأقل في الأسبوع لمدة 60 دقيقة يوميًا.

في الختام، فإن متلازمة تكيس المبايض حالة مَرضية شائعة نسبيًا ومستمرة، ولكن الجيد من الأمر أنه يمكننا إدارة الأعراض جيدًا تحت الإشراف الطبي المختص، وننصح باتباع أنظمة غذائية تحتوي على الخضراوات والفواكه بنسبة أكبر لتعزيز الصحة العامة للجسم.

الملخص

متلازمة تكيس المبايض حالة مَرضية مدى الحياة. ومع ذلك هناك عديد من الطرق لإدارة الأعراض بنجاح، ويتضمن ذلك التوصيات الطبية والنفسية والغذائية والتمارين الرياضية لعلاج تكيس المبايض المتعدد.

هناك حاجة كبيرة إلى تكثيف الجهود لدراسة علاجات أكثر فعالية للعُقم، ومن المُهم -خاصةً- العثور على العَلاقة بين متلازمة تكيس المبايض والسُّمنة وعوامل الخطر الصحية الأخرى.

المصطلحات العلمية

مضادات الأكسدة:

مواد توجَد طبيعيًا في النباتات مثل التمر، وتعزز من محاربة التلَف التأكسُدي للخلايا.


الأندروجين:

هرمون جنسي ذَكري ينظم تطور الخصائص الذكورية.

 

جريب المبيض:
كيس صغير مملوء بالسوائل في المبيض يحتوي على بُوَيضة واحدة غير ناضجة.

 

الأنسولين:
هرمون يسمح لجلوكوز الدم بالدخول إلى الخلايا ويُزودها بكميات كافية من الطاقة.


توقف التنفس في أثناء النوم:
هو اضطراب نوم خطير، قد يؤدي إلى توقف متكرر للتنفس في أثناء النوم.


الإباضة:
عملية تُطْلَق فيها بويضةٌ ناضجة من المبيض إلى قناة فالوب ومن ثَم تكون متاحة للتخصيب.

 

هشاشة العظام:
حالة فَقْدِ العظام فقدًا سريعًا وأكبر مما تصنعه. وهذا يمكن أن يؤدي إلى ضعف العظام وهشاشتها وزيادة احتمال حدوث كسور العظام.

كُتب بواسطة:

Walaa Emam
مشاركة
Facebook
Email
LinkedIn
Tumblr

Related post

TERMS AND CONDITIONS

Welcome to 7D VARIETY! We are delighted that you have decided to join our passionate community of writers. By agreeing to become a part of our community, you acknowledge and accept the following terms and conditions:

  • Personal Information Access: As a community member, you grant 7D VARIETY permission to collect your personal information, including name, contact details, and other relevant data for communication and content management. We are committed to ensuring the security and privacy of your personal information in accordance with our Privacy Policy.
  • Editing and Publishing of Articles: By submitting your content to 7D VARIETY, you grant us the non-exclusive right to edit, modify, and publish it on our platforms. We’ll make necessary edits for clarity, style, or grammar while preserving the integrity of your original work.
  • Copyright and Intellectual Property: By submitting content to 7D VARIETY, you affirm its originality and non-infringement of third-party rights. By agreeing to the terms, you grant 7D VARIETY an irrevocable, royalty-free license to use, reproduce, distribute, and display your content on our platforms and in related marketing materials.

By submitting this form, you signify your understanding and agreement to these terms and conditions.

قم بالاشتراك في النشرة الإخبارية لدينا!

Dates filled with wallnuts
Thank you for subscribing to our 7DVARIETY Daily Newsletter
Trusted Source

PubMed Central

Go to source