عادات صحية

5 عادات صحية عليك المداومة عليها لصحة افضل!

  • ليس من السهل اتباع عادات صحية للحفاظ على الصحة والحيوية والنشاط، ولكن يمكنك وضع أهداف صغيرة تسهل عليك الأمر، مع جعْلِها جزءًا من روتينك.
  • ما أكثر العادات الخاطئة التي يتبعها كلٌ منا، ومنها: الجلوس لأوقات طويلة، أو الإفراط في تناول الوجبات الخفيفة، وتناول الكثير من السكر، وعدم الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم، والتدخين، والإسراف في تناول الأدوية ولا سيِّما المُسكنات.
  • يساعدك اتباع حياة صحية في تحسين مِزاجك، وتوفير مالك، وخَسارة وزنك الزائد، وتقليل خطر الإصابة بالأمراض.

دائمًا ما يسعى الناس لاتباع عاداتٍ صحية، ويحاول غيرهم تجنب بعض العادات الخاطئة، هناك من ينجح وهناك من يظل يحاول مرارًا وتكرارًا.

يؤثر اتباع عادات سيئة في صحة كلٍ منا وفي نشاطه وممارسته لحياته اليومية، فكم مرة شعرنا بالإجهاد دون أي مجهود يُذكر، ونصحنا من حولنا باتباع نمط حياة صحي؛ فتتحسن صحتنا، ونشعر بمزيد من الطاقة والحيوية.

جميعنا يعلم أنه من الصعب حقًا اتباع عادات صحية، ولكن الفائدة التي تعود عليك من اتباعها وفائدة تخلُّصِك من العادات السيئة يجعلك تحاول وتضع لنفسك أهدافًا كثيرة حتى تصل.

إليك هذا المقال عن أهم عادات صحية وطرق التخلص من العادات الخاطئة لعله يكون النور في طريقك لتصل إلى حياة صحية سعيدة.

ما هي العادات الصحية؟

ترى ما هي العادات الصحية الواجب التزامها؟ هل يعني اتباعك العادات الصحية الحكيمة أن تمارس الرياضة وتتناول نظامًا غذائيًا متوازنًا فحسب؟

بالطبع لا، لذا نقدم هذا الموضوع عن العادات الصحية؛ إذ تتضمن العادات الصحية الحكيمة ما يأتي: 

  • معرفة ما الغذاء الصحي؟ وتجنُّب عادات الأكل الخاطئة.
  • ممارسة الرياضة.
  • علاقات صحية.
  • التوازن بين العمل والحياة.
  • إدارة الوقت.
  • التحكم في الضغوطات اليومية.
  • الاسترخاء والتأمل.
  • ممارسة عادات دينية يومية.
  • ممارسة عادات يومية لتطوير الذات.

ترى ما هي العادات الصحية التي تجنبنا الامراض؟

إليك عادات الأكل الصحية لتساعدنا على الوقاية من الأمراض: 

  • تأكد من أنك تمضغ طعامك جيدًا وحاول الاستمتاع بمَذاق الأكل وتناوَله ببطء؛ فقد يساعدك ذلك على تناول كميات أقل من الأكل؛ ومن ثَم خَسارة الوزن وتجنب الإصابة بالأمراض المزمنة المرتبطة بالسُّمنة.
  • تجنب تناول البطاطس المقلية أو الأيس كريم أو الشيكولاتة في وجباتك الخفيفة وتناول بدلًا منها الفواكه المجففة والمكسرات.
  • ممارسة الرياضة ولو بالمشي يوميًا.
  • حاول تناول أطعمة ملونة غنية بالخضروات والفاكهة.
  • قلل كمية السكر التي تتناولها للنصف.
  • اجعل المياه بديلًا عن المشروبات الغازية.
  • اجعل معك زجاجة مياه تلازمك في العمل حتى يسهل عليك تناول المياه بكميات مناسبة.

بعدما عرفنا ما هي افضل العادات اليومية؟ وهذا ما يخص الكبار، ترى ما العادات الصحية للاطفال؟

يُنصح باتباع عادات صحية إيجابية منذ الصغر، إذ يساعد ذلك على اتباعها حتى مع تقدم العمر، إليك 7 أمثلة لعادات صحية للاطفال:

  1. ساعد طفلك أن يبقى إيجابيًا دائمًا.
  2. حاول تقليل وقت الشاشات لدى طفلك، وبدلًا عنها حفِّزه على ممارسة الرياضة، أو ممارسة نشاط معين.
  3. شجع طفلك على القراءة؛ إذ تساعده على زيادة التركيز والتخيل والإبداع، وتحسين المهارات اللغوية.
  4. قدِّم له طبقًا من الخضراوات الملونة بشكل ممتع، ولا تيأس مهما رفض طفلك تناول الخضراوات، فالفوائد التي سيَجنيها من تناوله الخضراوات وجعْلِها عادة، تستحق أن تَصبر لها.
  5. لا تُهمل وجبة الإفطار، أو تضيعها مهما حصل؛ إذ هي أنفعُ وجبة في اليوم كله لصحة طفلك.
  6. اهتم بتجربة رياضات مختلفة حتى يحب طفلك أحد تلك الرياضات ويستمتع بممارستها.
  7. ابتعد عن تقديم أطعمة غنية بالسعرات الحرارية أو الدهون المشبعة أو السكريات.

الآن ننتقل إلى أهم أجزاء المقال وهو ما يخص المرأة لتتحسن صحتها وتشعر بالطاقة والنشاط والحيوية، إليكِ -عزيزتي- 7 عادات صحية يومية للمرأة:

  1. حاولي عدم تناول العصائر وبدلًا منها تناولي الفاكهة، إذ يساعدك ذلك على تناول ألياف أكثر، مع الإقلال من تناول السكر.
  2. كوني مُمتنة دائمًا لكل شيء؛ إذ يساعدك ذلك على التقليل من الشعور بالاكتئاب أو القلق.
  3. من الأفضل تحديد مواعيد ثابتة لتناول وجباتك الأساسية.
  4. إذا تناولتِ وجبة كبيرة فلا تقلقي واذهبي للمشي ولو لمدة 10 دقائق؛ سيساعدك ذلك على تجنب الإصابة بالحموضة وكذلك ضبط سكر الدم.
  5. ما رأيك في التدوين اليومي سواء في دفتر خاصٍّ بك أو الكتابة في الجرائد، فقد يساعدك ذلك على التخلص من التوتر والقلق والاكتئاب، وتعلُّمِ حل المشكلات ومواجهة التحديات والضغوط.
  6. مارسي التأمل ولو لدقائق قليلة وأنتِ تنظفين أسنانك بالفرشاة، شُمِّ رائحة معجون أسنانك واشعُري بشُعيرات فرشاة الأسنان على أسنانك، ولاحظي حركة يديك في المرآة.
  7. كافئي نفسك كلما اتبعتِ عادة صحية جديدة، واستخدمي مكافآت مغرية، ولكن احذري أن تكافئي نفسك بتناول المزيد من الطعام فتَكسري عادة صحية أخرى.

كيف يمكن صنع عادات صحية يومية؟

بالطبع ليس من السهل اتباع عادات صحية للحفاظ على الصحة والحيوية والنشاط، ولكن يمكنك وضع أهداف صغيرة تسهل عليك الأمر، فعلى سبيل المثال لا تضع لنفسك هدفًا أن تشارك في سباق كبير، وبدلًا من ذلك ضع لنفسك هدفًا أن تمارس بعض التمارين اليسيرة يوميًا.

قد يستغرق اتباع عادات يومية مفيدة عدة أشهر؛ لذا حاول جعل العادات الصحية اليومية جزءًا من روتينك، من المهم وضع محفزات تساعدنا على دمج العادات الصحية في حياتنا اليومية، ويمكن عمل تذكيرات تنبهك على هاتفك المحمول أو في ورقة تعلقها على الحائط، وهناك عديد من التطبيقات المتاحة على الجوال لتحديد أهدافك وعاداتك الجديدة.

توقف عن السماح لأي قوة خارجية أن تتحكم في وقتك، يمكنك السيطرة على حياتك والتخطيط لها بذكاء وحكمة، واطلب الدعم ممن حولك من الأهل والأصدقاء؛ لتبقى متحمسًا، وفي حال رجوعك لأي عادة سيئة كنت تتبعها فلا تستسلم أو تيأس وحاول مجددًا.

إليك 14 طريقة لاتباع عادات صحية يومية بطرق سهلة:

  1. يمكنك استخدام السُّلَم أو الأثاث بديلًا لمعدات الجيم لتسهل عليك ممارسة بعض التمارين الرياضية.
  2. حاول ممارسة رياضة المشي لمدة لا تقل عن 10 دقائق يوميًا.
  3. تناول كوبًا إضافيًا من الماء يوميًا.
  4. اترُك الصودا أو المياه الغازية وعليكَ ببدائل أخرى أفضل، مثل المياه المعدنية المكربنة.
  5. تذكر دائمًا الجلوس في وضعيات صحية، ولا تجعل ظهرك منحنيًا.
  6. حاول الذهاب للنوم مبكرًا ولو بنصف ساعة عن المعتاد.
  7. مارس تمارين التوازن يوميًا، قِفْ متوازنًا على كل رجل منفردة لمدة لا تقل عن 10 ثوانٍ.
  8. تحقق من وزنك كل أسبوع، في الوقت نفسه مرتديًا الملابس نفسها، لا تَقِسْهُ يوميًا، حتى إذا رأيته زائدًا عن اليوم السابق شَعَرْتَ بالإحباط.
  9. ابدأ يومك بتناول فطارك الصحي اللذيذ؛ إذ يقلل ذلك من خطر إصابتك بمرض السُّكَّرِيِّ، ويُحَسِّن صحة القلب.
  10. تناول الخضروات الورقية والخس في جميع وجباتك، لما لها من فائدة عظيمة، وكذلك فهي توفر المياه والألياف وحمض الفوليك للجسم.
  11. ابحث عن بدائل رائعة لوجباتك غير الصحية.
  12. ابتعد عن وسائل التكنولوجيا كل مدة، وبدلًا من ذلك تأمَّل في الطبيعة.
  13. حاول أن تستمر في تعلُّم أشياء جديدة.
  14. حاول الجلوس في وضعيات صحيحة ولا تجلس مُنْحَنِيَ الظَّهر.

ما هي فوائد الحياة الصحية؟

بعدما طرحنا كل العادات الصحية الحكيمة، تُرى لماذا يجب علينا اتباعها لنتشجع ونضعها في جدول أهدافنا؟

إليك فوائد تعود عليك بعد اتباعك الحياة الصحية:

  • تحسين الِمزاج والشعور بأنك في أفضل حالاتك.
  • توفير بعض المال بتجنبك التدخين أو تناول الوجبات السريعة أو تناول المياه الغازية، فكلها عادات غذائية خاطئة وحلولها أن تتجنبها وتوفر المال.
  • تقليل خطر الإصابة بالأمراض بسبب اتباعك نمطَ حياةٍ صحيًا وتجنبك العادات الصحية الخاطئة في الغذاء التي تسبب السُّمنة والأمراض المزمنة.
  • الشعور أنك تسيطر على حياتك بدلًا من شعورك أن عاداتك الخاطئة تتحكم بك.

ما هي العادات الغير صحية؟

ما أكثر العادات الخاطئة التي يتبعها كلٌ منا! إليك أكثر العادات السيئة شيوعًا وحلولها:

أولًا: الجلوس لأوقات طويلة

أطهرت الأبحاث أن الجلوس لأوقات طويلة قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسُّمنة ومرض السُّكَّري والسرطان وغيره من المشكلات الصحية الأخرى.

 تخلص من تلك العادة بضبط منبه يُذكرك بالحركة كل نصف ساعة أو ساعة.

ثانيًا: تناول الوجبات الخفيفة دون داعٍ

كلما زاد عدد الوجبات الخفيفة التي تتناولها، زاد معدل استهلاكك للسعرات الحرارية والسكريات.

 تخلص من تلك العادة بالتركيز على بدائل صحية بدلًا من الشيبسي والشيكولاتة، مثل: المكسرات والزبادي، وكلما شعرت بالجوع تناول كوبًا من الماء أولًا قبل تناول الطعام؛ فغالبًا ما يخلط الناس بين العطش والجوع، وحاول تشتيت انتباهك إذا كنت تأكل نتيجة الشعور بالملل أو التوتر ومارس أي نشاط آخر بدلًا من تناول وجبة خفيفة دون شعورك بالجوع.

ثالثًا: تناول الكثير من السكر

يتسبب تناول السكريات في زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب وأمراض الكبد وأمراض الكلى والسرطان ومرض السكري.

توصي جمعية القلب الأمريكية بتناول ما لا يزيد عن 9 ملاعق صغيرة من السكر المضاف يوميًا للرجال و 6 ملاعق صغيرة يوميًا للنساء.

تخلص من تلك العادة بقراءة ملصقات الأطعمة الجاهزة التي تشتريها وقد تحتوي على السكر، وتجنب العصائر المحلاة وبدلًا منها تناول الفاكهة.

رابعًا: عدم الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم

ترتبط قلة النوم بمجموعة من المشكلات الصحية بما في ذلك السُّمنة ومرض السكري من النوع الثاني وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكتة الدماغية.

لتتخلص من هذه العادة حاول النوم من 7 إلى 9 ساعات في الليل وتجنب أخذ قيلولة في وقت متأخر من اليوم، وإذا شعرت بالنوم في منتصف اليوم اذهب في نزهة، وحاول تجنب تناول المنبهات في أوقات متأخرة من الليل أو بكميات كبيرة.

استشر طبيبك إذا ما كان هناك أي دواء تتناوله يؤثر في جودة النوم أو يجعلك تحتاج الذهاب للحمام أكثر من مرة في الليل.

خامسًا: تناول الأدوية بإسراف 

تتسبب الأدوية في كثير من الآثار الجانبية ولا سيِّما إذا تناولتها بكميات كبيرة أو لأوقات طويلة، لذا لا تتناول دواءً دون استشارة الطبيب أو الصيدلي، ولا تسرف في تناول المُسكنات.

سادسًا: كثرة القلق

يتسبب القلق في زيادة معدل ضربات القلب ورفع ضغط الدم وزيادة الالتهاب، ولأنه يصعب السيطرة على القلق، فيمكنك تحجيمه باختيار 15 دقيقة يوميًا لتفكر في كل ما يُقلقك، وفي أي وقت آخر تشعر بالقلق أخبر نفسك أنه ليس الوقت المناسب لقلقك، وإذا زاد الموضوع عن حده فاسْتَشِرْ طبيبًا نفسيًا ليساعدك.

سابعًا: التدخين

حاول الإقلاع عن التدخين وإن فشلت يومًا فحاول مرارًا وتكرارًا حتى تنجح، فلست بحاجة لأن أوضح لك الأضرار الكثيرة للتدخين.

كيف نحول العادات السيئة لعادات صحية؟

يقول الخبراء إن تحديد العادات السيئة هو أولى خطواتك نحو تحسين صحتك، لكن الدافع وحده لا يكفي؛ إذ إنه يجب تحديد أهداف صغيرة واضحة وتغيير كل عادة سيئة إلى أخرى صحية وتصميم البيئة من حَولك؛ لكي تساعدك أن تنجح في تغيير عاداتك.

لذلك فإنه للتخلص من العادات الخاطئة يجب أن يكون بدلًا منها عاداتٌ أخرى صحية جديدة، ويمكنك اتباع بعض النصائح الآتية لتساعدك:

  1. حدد هدفك وحاول وضع أهداف يسيرة محددة.
  2. اختر الوقت والمكان الذي يمكنك فيه اتباع تلك العادة يوميًا.
  3. كافئ نفسك على اتباع العادة مدة كبيرة.

ختامًا: ها نحن قد وضعنا كل النقاط على الحروف واتضحت الصورة بعدما أوضحنا ضرورة اتباع عادات صحية وتجنب العادات السيئة واستبدالها، مع التركيز على أهمية تحديد الأهداف بدقة ووضوح وجعلها قصيرة؛ حتى يسهل اتباعها وتحقيقها، ودمتم في صحة سالمين.

الملخص

هل يعني اتباعك العادات الصحية الحكيمة أن تمارس الرياضة وتتناول نظامًا غذائيًا متوازنًا فحسب؟ بالطبع لا، يشمل اتباع عادات صحية ممارسة الرياضة، والتوازن بين العمل والحياة، وإدارة الوقت والتحكم في الضغوطات اليومية والاسترخاء والتأمل وممارسة عادات دينية، وعادات لتطوير الذات؛ ولتحقيق تلك العادات يجب وضع أهداف محددة يسيرة تساعدنا على جعل العادات جزءًا من الروتين اليومي.

كُتب بواسطة:

Dr Shimaa Zaghloul
مشاركة
Facebook
Email
LinkedIn
Tumblr

Related post

TERMS AND CONDITIONS

Welcome to 7D VARIETY! We are delighted that you have decided to join our passionate community of writers. By agreeing to become a part of our community, you acknowledge and accept the following terms and conditions:

  • Personal Information Access: As a community member, you grant 7D VARIETY permission to collect your personal information, including name, contact details, and other relevant data for communication and content management. We are committed to ensuring the security and privacy of your personal information in accordance with our Privacy Policy.
  • Editing and Publishing of Articles: By submitting your content to 7D VARIETY, you grant us the non-exclusive right to edit, modify, and publish it on our platforms. We’ll make necessary edits for clarity, style, or grammar while preserving the integrity of your original work.
  • Copyright and Intellectual Property: By submitting content to 7D VARIETY, you affirm its originality and non-infringement of third-party rights. By agreeing to the terms, you grant 7D VARIETY an irrevocable, royalty-free license to use, reproduce, distribute, and display your content on our platforms and in related marketing materials.

By submitting this form, you signify your understanding and agreement to these terms and conditions.

قم بالاشتراك في النشرة الإخبارية لدينا!

Dates filled with wallnuts
Thank you for subscribing to our 7DVARIETY Daily Newsletter
Trusted Source

PubMed Central

Go to source